رئيس مجلس الإدارة : هاني نصر

وزير خارجية ترامب لـ«الكونجرس»: الخطوة الثانية «الإخوان» بعد هزيمة «داعش»

PM 10:32 2017 January 11 ,Wednesday

 

 

قال ريكس تيلرسون ، المرشح لمنصب الخارجية الأمريكية فى إدارة الرئيس الأمريكى المنتخب دونالد ترامب ، إن القضاء على تنظيمى داعش والقاعدة الإرهابيين يخلى المجال أمام بلاده محاربة الجماعات المتطرفة الأخرى، مثل جماعة الإخوان وبعض العناصر داخل إيران.
وأضاف، خلال جلسة استماع أمام مجلس الشيوخ الأمريكى، الثلاثاء، للموافقة على تعيينه فى المنصب، أن التطرف الإسلامى خطر كبير يواجه استقرار الأمم ورفاهية شعوبها، وأن أفكار التنظيمات الإرهابية تتناقض بشكل كبير مع القيم الأمريكية، وقيم جميع الدول التى تقدر قيمة الحياة البشرية.
وأشار تيلرسون- حسب تقرير، نشرته صحيفة واشنطن بوست- إلى أن أولويات سياسة بلاده فى الشرق الأوسط يجب أن تتلخص فى نقطتين: الأولى محاربة الفكر الإسلامى المتطرف، وهزيمة تنظيم داعش. والثانية هى أن الشرق الأوسط والمناطق المحيطة به تشكل العديد من التحديات التى تتطلب اهتمام واشنطن، بما فى ذلك سوريا والعراق وأفغانستان، وهناك أولويات مختلفة فى هذه المنطقة، ولكن يجب ألا يؤثر ذلك على المهمة الكبرى، وهى هزيمة داعش.
وتابع: «يجب أن نكون صادقين حول التطرف الإسلامى، ومن المنطقى أن يشعر مواطنونا بالقلق المتزايد منه، بسبب أعمال القتل التى ارتكبت باسمه ضد الأمريكيين وأصدقائنا»، منبهاً إلى أنه: «غالباً ما يتم تمكين هذه الجماعات وتشجيعها من قبل دول ومنظمات وأفراد متعاطفين مع قضيتهم»، مشدداً على ضرورة معاقبة كل من يساعد أو يمول تلك الجماعات، مؤكداً أن هؤلاء اللاعبين يجب أن يواجهوا عواقب مساعدة وتحريض «الشر».

وأشار المرشح لمنصب وزير الخارجية الأمريكية إلى أن «هزيمة التطرف الإسلامى» لن تحدث فى أرض المعركة وحدها، لأن الانتصارهو الفوز فى حرب الأفكار، مؤكداً أنه سيضمن، فى حال توليه منصبه أن توسع وزارة الخارجية دورها فى دعم المسلمين فى أنحاء العالم، والذين يرفضون الإسلام المتطرف بجميع أنواعه.

 

 

 

 


الأكثر مشاهدة

تابعنا علي فيس بوك