رئيس مجلس الإدارة : هاني نصر

انتحروا أو نُحِروا فدُفِنُوا والسر معهم .. شخصيات لا زال موتها لغزاً

كتب : وسيم عفيفي
PM 07:07 2017 January 2 ,Monday
انتحروا أو نُحِروا فدُفِنُوا والسر معهم .. شخصيات لا زال موتها لغزاً

مع الشخصيات التاريخية أو ذات الحيثية الإيجابية أو السلبية ، فلملك الموت دوره معهم
وحينما يؤدي ملك الموت دوره فلا شيء بعد ذلك يجري ويستمر في أي شيء ، تُزْهَق الأرواح بالرغبة أو الإرغام ، ويُفْتَح الجدل وينتهي حسب الظروف ، لكن النتيجة في كل شيء أن القتيل مات والسر معه .
آخر الذين انتهى ملفهم دون حسمه المستشار وائل شلبي، الأمين العام لمجلس الدولة السابق، والمتهم في قضية الرشوة الكبرى داخل محبسه، وذلك بعد ساعات من قرار النيابة العامة بحبسه 4 أيام على ذمة القضية ، حيث عثر عليه منتحراً داخل زنزانته .
وكان من المنتظر أن تقوم النيابة باستجواب شلبي ومواجهته بتحريات هيئة الرقابة الإدارية حول واقعة الرشوة محل التحقيق، وما تضمنته من تسجيلات لمحادثات هاتفية، والتي كشفت عن ضلوعه فيها، وكذلك الأدلة الأخرى المقدمة ضده من هيئة الرقابة الإدارية في شأن تلك الواقعة.
لم يكن وائل شلبي من الذين قضوا نحبهم بطريقة غامضة قبل أن ينتهي ملف جدلي على المستوى السياسي أو الاقتصادي ، بل سبقه الكثيرون
ويستعرض فكرة بوست أبرز الشخصيات الذين قُتِلُوا بطريقة غامضة وقيل عنهم أنهم قد انتحروا .

1 ـ سليمان خاطر والحادث الذي غير تاريخ التجنيد المصري
خاطر
سليمان خاطر ، أحد أشهر عناصر قوات الأمن المركزي المصري .
شاب مصري تخرج من كلية الحقوق وكان يؤدي مدة تجنيده على الحدود المصرية مع إسرائيل عندما أصاب وقتل سبعة إسرائيليين تسللوا إلى نقطة حراسته، في الخامس من أكتوبر عام 1985م.
تعرض لاحقاً لمحاكمة عسكرية والتي حكمت عليه بالأشغال المؤبدة
بعد أن تمت محاكمة سليمان خاطر عسكريا، صدر الحكم عليه في 28 ديسمبر عام 1985 بالأشغال الشاقة لمدة 25 عامًا، وتم ترحيله إلى السجن الحربي بمدينة نصر بالقاهرة ، فيما تم تسليم تعويض مالي عن القتلى الإسرائيليين .
بعد أن صدر الحكم على خاطر نقل إلى السجن ومنه إلى مستشفى السجن بدعوى معالجته من البلهارسيا، وهناك وفي اليوم التاسع لحبسه، وتحديداً في 7 يناير 1986 أعلنت الإذاعة ونشرت الصحف خبر انتحار الجندي سليمان خاطر في ظروف غامضة .
حادث سليمان خاطر أدى إلى تغيير في نظام التجنيد الإجباري في مصر ، فبدلاً من أن التجنيد بعد نكسة 1967 م كان يقبل المؤهلات العليا ، تحول إلى أنه كان يقبل كل المؤهلات بعد حرب أكتوبر
لكن نتيجة لحادث سليمان خاطر فصار التجنيد في الأمن المركزي لحملة المؤهلات المتوسطة أو من لم يتلقوا تعليماً .

2 ـ المشير عبدالحكيم عامر .. الصندوق الأسود لملف النكسة

عامر

في 17 مايو 1967 تم إغلاق مضايق تيران وصنافير في وجه الملاحة الإسرائيلية مما فجر حرب يونيو/حزيران 1967 حيث كان عبد الحكيم عامر قائدا عاما للقوات المسلحة المصرية آنذاك.
وفي صبيحة يوم 5 يونيو عام 1967 فاجأ الطيران الإسرائيلي سلاح الطيران المصري فدمر معظم طائراته وهي لاتزال رابضة في القواعد العسكرية والمطارات المدنية.
اتخذ المشير قرارا سريعا للجيش المصري بالانسحاب وتم ذلك بطريقة غير منظمة مما زاد من خسائر القوات المصرية.
بعد الهزيمة تنحى عبد الحكيم عامر عن جميع مناصبه، واعتصم في منزله بمحافظة الجيزة في مصر ومعه بعض قيادات القوات المسلحة المتعاطفين معه، فاستدعاه الرئيس جمال عبد الناصر للتفاوض معه حتى لا تزداد حالة البلبلة خاصة بعد أن وصلت عبد الناصر أنباء عن اعتزام المشير التوجه إلى إحدى القواعد العسكرية للقيام بانقلاب عسكري من هناك.
وأثناء حوار عبد الناصر وعبد الحكيم عامر توجه وزير الحربية ورئيس الأركان الجديدان محمد فوزي وعبد المنعم رياض إلى بيت المشير وأمرا القادة المعتصمين بالمنزل بتسليم أنفسهم والأسلحة التي بحوزتهم ، وتحت التهديد باستعمال القوة استسلم هؤلاء القادة وانتهى الاعتصام.
ثم فرضت الإقامة الجبرية على المشير لكنه لم يحتمل ذلك خاصة في ظل الانهيار النفسي الذي كان يعاني منه عقب الهزيمة.
وفي 14 سبتمبر 1967 أُعلن عن موته منتحرا ، ودفن في قريته .

3 ـ الليثي ناصف .. مؤسس الحرس الجمهوري الذي حسم أمر مراكز القوى
ناصف

هو أحد أبرز القادة في سلاح الحرس الجمهوري والمؤسس له ، ساند الرئيس محمد أنور السادات في القضاء على مراكز القوى حيث قام بإلقاء القبض على خصوم السادات من كبار القيادات والمسؤولين في الدولة ، فيما عرف بثورة التصحيح في 15 مايو 1971.
توفي بظروف غامضة بتاريخ 24 أغسطس 1973م ، أثناء وجوده مع أسرته بالعاصمة البريطانية لندن لتلقي العلاج بعد سقوطه بطريقة غريبة من شرفة الشقة التي كان يقطنها في بناية ستوارت تاور بمنطقة مايدا فاليل غرب لندن من الطابق الحادي عشر .

4 ـ أشرف مروان .. الدم الحائر بين المافيا و السياسة
ashraf_marwan_2

أشرف مروان هو رجل الأعمال المصري و زوج منى جمال عبد الناصر، ابنة الرئيس المصري الأسبق جمال عبد الناصر.
قُتل في 27 يونيو 2007 إثر إسقاطه من شرفة منزله بلندن.
حصل على بكالوريوس العلوم في عام 1965 وعمل بالمعامل المركزية للقوات المسلحة ثم مساعدا لجمال عبد الناصر.
في سنة 1970 أصبح المستشار السياسي والأمني للرئيس الراحل أنور السادات وذلك بعد وفاة عبد الناصر.
ترأس الهيئة العربية للتصنيع بين عامي 1974 و1979، وتوجه إلى بريطانيا بعد تقاعده كرجل أعمال وتوفي فيها في 27 يونيو 2007 م
توفي بعد أن سقط من شرفة منزله في لندن. وقد وقع الحادث بعد ظهر الأربعاء، وقد ذكر بيان صادر عن الشرطة أن التحقيقات حول ظروف حادث سقوطه من شرفة منزله لا تزال مستمرة، ورغم وجود كاميرات مراقبه بموقع وفاته إلا أن تعطلها حال دون توفر تسجيل للحادث.
أعلنت شرطة سكوتلاند يارد، أن التحقيقات ما زالت مستمرة في حادثة سقوط رجل الاعمال المصري أشرف مروان من شرفة منزله بمنطقة سانت جيمس بارك، بوسط العاصمة البريطانية، ليموت حالا. وأوضحت الشرطة البريطانية، في بيان أصدرته أن: "الطب الشرعي لم ينته من عمله بعد، وتقريره النهائي هو الذي سيحسم الامر" وفي يوليو 2007 أكد القضاء البريطاني انتحاره ونفى وجود شبهة اغتيال أو قتل عمد ، رغم اتهامات للمافيا بقتله نتيجة عمله في تجارة السلاح

5 ـ سعاد حسني .. النهاية المحكوم عليها بالتجهيل والتأجيل
AWanesa_4

توفيت الفنانة الكبيرة سعاد حسني إثر سقوطها من شرفة شقة في الدور السادس من مبني ستوارت تاور في لندن في 21 يونيو 2001، وقد أثارت حادثة وفاتها جدلاً لم يهدأ حتى الآن، حيث تدور هناك شكوك حول قتلها وليس انتحارها كما أعلنت الشرطة البريطانية، لذلك يعتقد الكثيرون، خاصة عائلتها أنها توفيت مقتولة، ولكن بعد ثورة 25 يناير والقبض على صفوت الشريف أعادت شقيقتها فتح القضية والمتهم الأول فيها هو صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى الأسبق

اهتمت مصر بالوفاة وطلب الرئيس المصري محمد حسني مبارك آنذاك من سفير مصر في لندن عادل الجزار سرعة انهاء الترتيبات الخاصة بعودتها إلى القاهرة.
وكان في استقبال الجثمان بمطار القاهرة وفود رسمية من وزارات الثقافة والإعلام والداخلية والخارجية وممثل عن رئيس الجمهورية ومجلس نقابة الممثلين والسينمائيين وأصدقاء وأقاربها .



تابعنا علي فيس بوك