رئيس مجلس الإدارة : هاني نصر

"شهر رمضان" في فكر المهندس عدنان الرفاعي

كتب : وسيم عفيفي
AM 01:46 2017 May 27 ,Saturday

ينشر موقع فكرة بوست ، مقالاً قديماً من كتابات المهندس عدنان الرفاعي ؛ وطرح فيه المهندس عدنان الرفاعي الرد على المشككين بشهر رمضان المبارك عبر محاولات ربطه بالسنة الشمسية وفصولها
نص المقال
" كثرت في الفترة الأخيرة دعوات التشكيك بشهر رمضان المبارك ، عبر محاولات ربطه بالسنة الشمسيّة وفصولها ، وفي شهر رمضان المبارك ، كثرت هذه الدعوات ، ممَّا أحدث بلبلة عند بعض الإخوة ، وتواردت علي الأسئلة من بعض الإخوة تستفسر عن هذا الأمر ، فسارعت إلى كتابة هذا المنشور
من البديهي الذي لا يخفى على معظم الناس ، أنَّ الشهر ينتج عن دوران القمر حول الأرض ، ونعلم به من خلال رؤيتنا للقمر كأهلّة نشاهدها في السماء
فالشهر – كما نراه هنا من على الأرض - ظاهرة كونيّة تتجلَّى لنا ب : ( 29 أو 30 ) منزلة من منازل القمر .. فكلُّ ( 29 أو 30 ) منزلة من منازل القمر التي نشاهدها بأمِّ أعيننا ، هي شهر .. ولا علاقة لذلك – إطلاقاً - بالفصول التي تنتج عن تغيّر زاوية سقوط أشعة الشمس على سطح الأرض ، خلال دوران الأرض حول الشمس ..
الله تعالى لم يقل لنا في كتابه المقروء : (( إنَّ عدّة الأيام عند الله ( 365 ) يوماً ..... )) ، لأنَّ هذا أمرٌ واضحٌ في كتاب الله تعالى المنشور ( الكون ) ، حيث هويّة كلِّ يوم ندركها من خلال اختلاف طلوع الشمس وغروبها ما بين يوم وآخر ..
والله تعالى لم يقل لنا في كتابه المقروء : (( إنَّ عدة أيام الشهر ( 29 أو 30 ) هلالاً ..... )) ، لأنَّ هذا أمرٌ واضحٌ في كتاب الله تعالى المنشور ( الكون ) ، حيث هويّة كلِّ هلال ندركها من خلال رؤيتنا لاختلاف شكل الهلال ما بين ليلة وأُخرى ..
لكن .. الله تعالى يقول لنا في كتابه المقروء :
إنَّ عدّة الشهور عند الله اثنا عشر شهراً في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض منها أربعة حرم
ففي كتاب الله تعالى المنشور ( الكون ) الذي نشهده ، لا نستطيع أن نميِّز بين شهرٍ وآخر ، كتمييزنا بين الأيام ، وكتمييزنا بين الأهلّة ..
إذاً .. الشهور المتتالية ، في كل دورة من دوراتها المتتالية ، لها هويّات مستقلّة يختلف فيها كلُّ شهرٍ عن غيره من الشهور الأُخرى ، كما يبيِّن لنا كتاب الله تعالى ، عددها هو : (( اثنا عشر شهراً )) .. ولذلك .. نرى - في كتاب الله تعالى المقروء - أن مجموع ورود كلمة شهر بصيغة المفرد هو ( 12 ) مرّة ، تقابل الهويّات أل ( 12 ) للشهور ..
لو كانت الشهور أل ( 12 ) دون هويّات تميِّز كلَّ شهر عن الشهور أل ( 11 ) الأُخرى ، لما ورد قوله تعالى : (( إنَّ عدّة الشهور عند الله اثنا عشر شهراً )) .. ولكان هناك شهرٌ واحد يتكرَّر باستمرار .. أو لكان هناك عددٌ من الشهور على عدد دورات القمر حول الأرض ، أو - على الأقل - لكان عدد الشهور ليس ( 12 ) شهراً .. وهذا اتِّهام لهذه الآية الكريمة أنَّها ليست صحيحة ، تعالى الله تعالى عن ذلك علوّاً كبيراً ..
الشهر ليس مجرَّد رؤيتنا ل ( 29 أو 30 ) منزلة متمايزة للقمر .. الشهر له هويّة تميّزه عن الشهور أل ( 11 ) الأُخرى .. ولكن .. كوننا لا ندرك هذه الهويّات ( على الأقل حتى الآن ) ، تقول لنا العبارة القرآنيّة (( إنَّ عدّة الشهور عند الله اثنا عشر شهراً )) : كلُّ شهر ممَّا ترونه عبر مشاهدتكم لمنازل القمر ، له هويّة تميِّزه عن غيره ، تعود في علم ماهيّتها إلى الله تعالى : (( عند الله )) ، علماً مسجّلاً عنده في أمِّ الكتاب (( في كتاب الله )) ، لناموسٍ ثابتٍ لا يتغيَّر من : (( يوم خلق السماوات والأرض )) .. هذه الماهيّة .. تعود إليكم بعد دورة هي (( اثنا عشر شهراً )) .. أي بعد ( 12 ) وحدة زمنيّة كلٌّ منها عبارة عن ( 29 أو 30 ) منزلة من منازل القمر التي تشاهدونها بأمِّ أعينكم ..
ومجموع أيّام الشهور أل ( 12 ) هذه هو ( 354 ) يوماً .. ومجموع أيام السنة الشمسيّة هو ( 365 ) يوماً .. كيف إذاً من الممكن دمج المنظومتين في منظومة واحدة ، يكون فيها الشهر ذاته بهويّته التي تميّزه عن غيره ، ثابتاً في فصلٍ من فصول السنة الشمسيّة ؟!!!!!!! ؟ ..

الأيام أل ( 11 ) التي تفصل نهاية أل ( 12 ) شهراً عن نهاية السنة الشمسية ، أليست أياماً تتبع لشهرٍ قمريٍّ من هذه الشهور ( 12 ) ؟ .. أليست أياماً تبع للشهر الأول من هذه الشهور أل ( 12 ) ؟ .. ألا يعني ذلك أنَّ كل شهر يزحف ( 11 ) يوماً تقريباً باتّجاه الخلف بالنسبة للسنة الشمسيّة ؟ ..

هل نستطيع اعتبار أيّام السنة الشمسيّة مثلاً ( 400 ) يوماً دون أن تختل الحسابات الفلكيّة ؟ .. الأيام أل ( 35 ) التي تتلو أل ( 365 ) يوماً ، والناتجة عن اعتبار أيام السنة الشمسيّة ( 400 ) يوماً ، أليست أيّاماً لها هويّاتها من الأيام أل ( 365 ) المعلومة ؟ .. كيف نخرجها من كونها جزءاً من هذه الأيّام المعلومة ؟!!!!!!! .. كيف ؟!!!!!!! .. أليست هويّاتها الفلكيّة هي ذاتها هويّات أل ( 35 ) يوماً الأولى من أيام السنة الشمسيّة ؟ ..

الداعون إلى جعل شهر رمضان ثابتاً في شهر أيلول أو غيره من شهور السنة الشمسيّة ، لا يعترفون بكون الشهور ( 12 ) شهراً ، تتكرَّر باستمرار ، أي غفلوا – سواء علموا بذلك أم لم يعلموا – عن دلالات قوله تعالى :
إنَّ عدّة الشهور عند الله اثنا عشر شهراً في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض منها أربعة حرم )) [ التوبة : 36 ]
الأيام أل ( 11 ) الفاصلة بين نهاية الشهور أل ( 12 ) ونهاية السنة الشمسيّة ، إلى ماذا يعيدها الداعون لجعل شهر رمضان ثابتاً بالنسبة للسنة الشمسيّة ؟ ..
1 ـ إن أعادوها إلى الشهر الأوّل من هذه الشهور أل ( 12 ) ، وهذا هو الحق ، فإنَّ ذلك يفسد عليهم ما يذهبون إليه ..
2 ـ وإن لم يعيدوها لأيٍّ من هذه الشهور أل ( 12 ) فهذا يعني أنَّه هناك أكثر من ( 12 ) شهرا ، لأنَّ هذه الأيام أل ( 11 ) نرى فيها منازل للقمر .. وهذا ينقضه كتاب الله تعالى – المقروء والمنشور - جملة وتفصيلاً ..
3 ـ وإن لم يعترفوا بأنَّه هناك ( 12 ) هويّة مختلفة للشهور ، ومتتالية ، يعود فيها الشهر الأوَّل بعد انتهاء الشهر ( 12 ) .. إن لم يعترفوا بذلك .. فهذا يعني إحدى أمرين :
إمّا أنَّهم لم يدركوا معنى قوله تعالى :
إنَّ عدّة الشهور عند الله اثنا عشر شهراً في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض منها أربعة حرم )) [ التوبة : 36 ]
أو أنّهم لم يؤمنوا بهذه الآية الكريمة
وما الفائدة من كون عدّة الشهور ( 12 ) شهراً ، إن كنا سنوقف عدّ الشهور شهراً كاملاً كل ثلاث سنين ؟ .. هذا الشهر الذي نوقف فيه العدّ ما هويّته ؟!!!!!!! ..
هذا الشهر الذي نوقف فيه العدّ كلّ ثلاث سنين .. أليس شهراً دار فيه القمر حول الأرض دورة كاملة ، ورأى فيه الناس ( 29 أو 30 ) منزلة من منازل القمر ؟ .. كيف نعتبره خارج الشهور أل ( 12 ) ؟!!!!!!! .. كيف ؟!!!!!!! .. ألا يؤدِّي ذلك إلى عدم الالتزام بقوله تعالى :إنَّ عدّة الشهور عند الله اثنا عشر شهراً في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض منها أربعة حرم )) [ التوبة : 36 ]
تشكيك الناس بشعائر العبادات الثابتة التي تكفَّل الله تعالى بحفظها ، أمرٌ خطير ، وجزاؤه عند الله تعالى كبير ..
لذلك .. أقول لكلِّ مسلم ملتزم بأحكام كتاب الله تعالى : لا تلتفت إلى كلِّ هذه الدعوات ، واعلم أنَّ الله تعالى حيٌّ قيّوم ، لا يضيع إيمان عباده ، وأنَّ كلَّ هذه الدعوات لا أساس لها إطلاقاً ، لا في كتاب الله تعالى المقروء ، ولا في كتاب الله تعالى المنشور .."


الأكثر مشاهدة

تابعنا علي فيس بوك